السبت، 20 أبريل، 2013

كيف تأسس موقع عالم كروم

      مرحبا بكم زوار ومتابعي موقع عالم كروم والذي سنقربه منكم أكثر في هذا المقال، حيث سنوضح فيه الآتي ذكره:
   *من أين أتت فكرة موقع عالم كروم هذا؟
   *كيف تأسس ومتى، ومن قبل من؟
   *ما مختلف المجالات والجوانب التي يعالجها؟
   *وما هي تطلعاته وأهدافه؟

كيف تأسس موقع عالم كروم


سنعرفكم كذلك على الفريق الذي يسهر على التحديث المستمر لمحتوى هذا الموقع، والمهام التي يشغلها كل عضو، كما سنتحدث عن إمكانية التحاق الزوار والمتابعين بهذا الفريق وكذا إمكانية حجز المهام التي تتوافق مع خبراتهم.

   سأجعل هذا المقال على شكل قصة أسردها بدءً بأول إشكال: " كيف تأسس موقع عالم كروم هذا، ومن أين أتت فكرته ومن قبل من تم هذا التأسيس؟"
وكإجابة، فالقصة بدأت أحداثها منذ تجربة برنامج جوجل كروم لأول مرة، فبعد تحميل هذا الأخير والتعرف عليه وتتبيثه على جهاز الكمبيوتر الشخصي، وأيضا بعد تنصيب النسخة المحمولة منه على هاتفي SMARTPHONE، استعملته لمدة سنة تقريبا من دون أية مشاكل تستدعي الحلول؛ أي أن المشاكل والأعطاب التي واجهت المتصفح خلال هذه المدة بسيطة يسهل التعامل معها. بعد ذلك وكأول مشكل واجهني أصبحت سرعة متصفح قوقل كروم تعرف تشنجات على غير عاداتها.
بعد مرور مدة لا بأس بها عن هذا الشلل، ظهر مشكل ثان دفعني إلى تغيير متصفحي الشخصي -الذي انبهرت به في أول الأمر والذي تربطني به علاقة وطيدة لما له من مميزات رائعة- بمتصفح آخر والذي أستعمله فقط لفترات محدودة، والمشكل هو أن Google chrome  لا يشتغل ولا أعلم السبب في ذلك الوقت، فرغم تكرار محاولات تشغيله لا جدوى.
فغدى تمييزه يتلاشى نحو الوراء في أعيني. فكان لهذين المشكلين وأيضا لتلك المميزات التي لم أتذوقها في غير هذا المتصفح، يدا في فتح مسيرة البحث عن الحلول، فأخدت في زيارة المواقع المهتمة بمشاكل المتصفحات رغم قلتها عساي أجد ما يسقي عطشي...
تمكنت من حل بعض المشاكل وعاد كروم للاشتغال من جديد، لكن البعض الآخر لم أجد عنه أية معلومات، وذلك لقلة المواقع العربية التي تتحدث عن المتصفحات ومشاكلها أو بالأحرى برامج تصفح الانترنيت.
ومن ثمة أخدت في البحث في المواقع الأجنبية وهي التي سدت في الأخير رمقي.
ساهم كل هذا وأعني البحث وتراكم التجارب، في أني اكتسبت الخبرة وأصبحت أعرف الكثير عن كروم، بل بدأت أجد متعة في التعامل مع هذا المتصفح من إنتاج شركة GOOGLE والتي في الحقيقة أفلحت في برمجته، فقررت أن أستمر في المضي نحو الأمام لأكتشف المزيد وأكشف الغطاء عن تلك الأسرار التي ما زالت تخفوا في سباة عميق.
وبعد مدة، وجدت نفسي أقوم بدراسة شاملة حول هذا البرنامج Google chrome browser التي تراوحت مدتها ما بين ثمانية أشهر إلى سنة تقريبا، وكان ذلك بالاعتماد على تلك المواقع الأجنبية.
كجانب نظري: أكسبتني كم هائل من المعلومات إضافة إلى تحسين مستواي في اللغة الإنجليزية، ولا ننسى الجانب التطبيقي الذي أهلني إلى احتراف التصفح ومعرفة بعض الخبايا والخدع والأسرار. ومازلت لحد الآن مستمر في البحث والاكتشاف.
   يعتبرني معظم أصدقائي منبع فخر لهم لكوني أصلح لهم المتصفح جوجل كروم وأعلمهم كذلك كيفية التعامل معه ومع غيره، كما أعطيهم بعض النصائح والتقنيات للمحافظة على هذا البرنامج المتميز وأركز في ذلك على مستوى الحماية ووسائلها، لأن من بين المشاكل التي تواجه كروم يكون وراءها الإفراط في الحماية وعدم تشديدها.
هنا انطلقت فكرة تأسيس موقع يعالج مختلف القضايا والجوانب المتعلقة ببرنامج قوقل كروم.
طرحت الفكرة على صديق لي وهو الذي يشرف الآن على قسم التصميم الذي لم تتم بعد إضافته إلى الموقع، فكان رده على الفكرة ردا إيجابيا واقترح تأسيس فريق ووضع خطة ومعالجتها قبل البدء، وكان معه الحق في ذلك، وفعلا بعد هذه المشاورة أخذنا في تكوين فريق يستوفي الشروط ويحمل أفكارا جديدة متميزة لإنجاح هذا العمل.
...أصبح الفريق خمسة أفراد، وزعت الأدوار كل حسب اهتماماته وخبراته.
بعدما انتهينا خرجت اللائحة النهائية للفريق على هذا المنوال:
   *حسن أبرهيش الذي هو "أنا" / المشرف العام أو مديرالموقع
   *عمر أشقرون الذي هو "صديقي"/ الرئيس التنفيذي والمشرف على قسم التحميل.
   *عصام بديهي "المصمم" / هو من يهتم بكافة التصاميم التي نحتاجها في العمل، وقد عين بعدما اشتغل لفترة في قسم الأخبار الخاص بالموقع كمشرف على قسم جديد هو قسم التصميم الذي يقدم للزوار مختلف الخدمات الخاصة بالتصميم.
   *رشيدة بنا / وهي التي تراجع تقارير الموقع وتتأكد من المعلومة قبل نشرها، إضافة إلى كونها تعمل كمراسلة بقسم الأخبار الخاص بموقعكم عالم كروم.
   *وآخر عضو "جندي الخفاء" كما يلقب على نفسه حيث أنه أبى أن يكشف عن هويته والتعريف بنفسه للزوار والمتابعين.
ويطلق على نفسه هذا اللقب لكون ذلك راجع إلى طبيعة المهام التي كلف بها في الموقع، كإشارة فقط عنه فهو الساهر على أي صغيرة وكبيرة إضافة إلى التحديثات على الموقع.
   نخبر كافة الزوار والمتابعين الكرام أن عالم كروم يتيح لهم إمكانية توسيع وتضخيم الفريق بالانخراط كأعضاء وتقديم طلب الانضمام، شريطة وجود تجربة وخبرة عند الراغب في الالتحاق بالفريق.
إن كانت إحدى هذه الشروط متوفرة فيك وتود الالتحاق بنا، ما عليك سوى ملأ الاستمارة الموجودة على صفحة " انضم إلينا" وانتظر الرد وقبول الطلب.
وإليك عزيزي لائحة تحمل بعض المهام الشاغرة في الموقع:
   *التصميم: الإشتغال في التصميم الفوتوغرافي مع المصمم عصام.
  *تقني متخصص في البرمجة: باختيارك هذه المهمة يلزم أن تتقن على الأقل لغة من لغات البرمجة (html, php, xml…)
  *متخصص في الإعلام والتواصل: ستكون مهمتك هنا الإعلان عن عروض وجديد الموقع والتفنن في توصيله للمتابع، ويستلزم هذا إتقان بعض أساليب التأثير على الآخر.
  *وإن لم تكن لديك أياً من هذه الخبرات يمكنك العمل في موقع عالم كروم هذا كمستقبل للزوار، والتعامل معهم ومحاولة معرفة مشاكلهم وطلباتهم ومن ثمة توجيهها إلى الإدارة ليتم الرد بأسرع وقت ممكن.
   حتى الآن تحدثنا عن "من أين أتت فكرة عالم كروم، كيف تأسس ومن قبل من، تحدثنا عن الفريق وإمكانيتي الحجز والانضمام.
دعونا الآن ننتقل بكم إلى الهدف أو الغاية من تأسيس هذا الموقع.
   في بداية هذه السنة 2013 كثرت الرسائل التي تصلني من أصدقائي وبالأخص من كان منهم يعلم عن تجربتي مع Google chrome، سواء عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف. رسائل تحمل من أعطاب ومشاكل كروم الكثير، وأثناء الشروع في كتابة رد عن هذه الرسائل، أجد نفسي وكأنني أكتب مقالات عن برنامج جوجل كروم ومشاكله وأنها ستكون مفيدة للكثيرين لو نشرتها وجعلت الأمر غير مقتصر فقط على أصدقائي وزملائي. ومن ثمة بدأت أفكر في طريقة أعمم بها ماتحمل هذه الرسائل من فائدة وأتت فكرة الموقع الذي بين أيديكم.
   كانت هذه هي الغاية من تأسيس عالم كروم، تعميم الفائدة، وللحلول إبادة، وبهذا نختم هذا المقال الذي كان نتيجة لآخر اجتماع والذي تمت فيه دراسة مدى تفاعل الزوار والمتابعين مع موقع عالم كروم بعد مرور خمسة أشهر من نشره.
نأمل أن نكون قد أعطيناكم نبدة عنا وعن الموقع وقربناكم منه أكثر.
   أي رأي أو رد أو استفسار ضعه في التعليق فأنتم أيها الزوار والمتابعين الأعزاء، تشكلون 75 في المائة من مخطط إنجاح هذا الموقع؛ أي جزء مهم ولبنة أساس.
   لكم تحيات فريق الموقع كل عضو على حدة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

2 comments:

  1. وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته ... كل التوفيق و إلى الأمام ...

    ردحذف
  2. متشكر أخي على دعمك وتشجيعك

    ردحذف



نرجو من الزوار عدم استعمال كلمات والفاظ غير مرغوب فيها؛ كلنا هنا للتعلم وليس لنرى من الأفضل من الآخر ---شكرا لكم

.